close
share search انت زائر
menu

البيت / اخبارنا / مقالات

الطيبي لطلاب معليا: نحن صوتكم وصوت الشباب في الكنيست

2015-02-25 10:56:29

احتضنت ثانوية نوتردام في معليا ندوة سياسية حول الانتخابات حضرها كل من النائب احمد الطيبي والنائب باسل غطاس وعايدة توما ود. منصور عباس. وتركز حديث المشاركين حول اهمية المشاركة وضرورة تقوية القائمة المشتركة كعنوان اصيل ووطني للجماهير العربية.



احتضنت ثانوية نوتردام في معليا ندوة سياسية حول الانتخابات حضرها كل من النائب احمد الطيبي والنائب باسل غطاس وعايدة توما ود. منصور عباس. وتركز حديث المشاركين حول اهمية المشاركة وضرورة تقوية القائمة المشتركة كعنوان اصيل ووطني للجماهير العربية.

د باسل غطاس شدد على اهمية رفض الخدمة الوطنية المقترحة ولكنه اوضح قبولنا لمبدأ التطوع المجتمعي عبر مؤسساتنا واضاف : يجب ايجاد بديل لدى مؤسساتنا لشبابنا الذين يودون التطوع المجتمعي بعيدا عن مشروع الخدمة المدنية.

عايدة توما ركزت حول ابتعاد الاحزاب الصهيونية عن مصالح شعبنا وهمومه. د. منصور عباس اكد ان المشتركة تقوي النزعة الوطنية وتبعد النزعة الطائفية.

اما محاضرة النائب احمد الطيبي فركزت على اهمية المشاركة في الانتخابات من أجل التأثير على حياة المواطن العربي في كل مجالات الحياة ، في التعليم والأرض والمسكن والتشغيل والمرأة ومحاربة العنصرية.. وتساءل الطيبي: من الذي سيطرح ويدافع عن قضايا العرب اذا لم يكن هناك نواب عرب؟ ومن الذي دافع عن اهانة الانجيل من قبل بن اري؟ انه نائب عربي اسمه احمد. وسط تصفيق الطلاب بحرارة..

وأعطى د. الطيبي في كلمته أمام الطلاب نبذة تاريخية عن دور الاحزاب العربية في الكنيست، بأن الانسحاب من غزة على سبيل المثال ما كان ليتم لولا النواب العرب، وأضاف : بالنسبة لسن القوانين العنصرية نحن نمثل اقلية ولكن رغم كوننا اقلية فإننا نؤثر ، مثلا قانون القومية – دولة الشعب اليهودي - نحن بضغوطاتنا منعنا سن هذا القانون رغم انه طُرح من قبل نتنياهو، وما افشله هو موقفنا وصوتنا.

وحول آليات النضال قال الطيبي : النضال القومي والنضال المدني يمتزجان، مثلاً فك الدمج للبلدات العربية هو ما طرحناه ونجحنا فيه ، قانون برافر الذي قاومناه في الكنيست وتمازجه مع النضال الشعبي وأنتم جميعا في النضال الجماهيري.

وأضاف الطيبي : نحن لا نفصل، لا نقول ان الكنيست ميدان وحيد للنضال ولكنها رافد مهم، والقائمة المشتركة أتت لننتصر جميعاً ، نحن صوت معليا ، نحن صوت الشباب ، صوت الجمهور العربي، الصوت الفلسطيني، صوت المخيمات، صوت كل واحد منكم.

كما رد على أسئلة الطلاب الذين ابدوا وعياً وثقافة عالية واهتماماً بالشؤون السياسية والاجتماعية ، وعبر الطيبي عن سعادته بهؤلاء الطلاب المتميزين. وقدم مدير المدرسة إياد قسيس دروع تقدير للمشاركين الأربعة بإسم المدرسة، قدمها رؤساء المجالس المحلية في معليا وفسوطة.












close
close