close
share search انت زائر
menu

البيت / اخبارنا / مقالات

توما سليمان: "سياسيات البيت الأبيض تصيغها عصابات المستوطنين"

2018-09-02 16:59:30

"مخصصات أميركا للأونروا هامشية أمام دعمها المطلق للاحتلال والاستيطان الإسرائيلي"
"على العالم تحمل المسؤولية عن الكارثة الإنسانية في قطاع غزة ومخيمات اللجوء"



قالت النائبة عايدة توما سليمان (الجبهه- القائمة المشتركة)، إن قرار البيت الأبيض وزعيمه الفاسد دونالد ترامب، بإلغاء حصة الولايات المتحدة الأميركية في ميزانية وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، يؤكد لنا مجددا أن سياسات البيض الأبيض على مر السنين هي الداعم الأساس للاحتلال والاستيطان الإسرائيلي، ولكن سياسات الإدارة الحالية تصيغها عصابات المستوطنين المتطرفة، وتنافس حكومة بنيامين نتنياهو في تطرفها ضد شعبنا الفلسطيني.

وقالت توما سليمان:" إن إدارة دونالد ترامب، التي نجحت في الأشهر الأولى لولايتها في جرف صفقات تسلح أميركي في الشرق الأوسط، بمئات مليارات الدولارات، لتعزيز الاقتصاد الأميركي، خاصة من السعودية ودول الخليج، أشهرت قبضتها مباشرة ضد شعبنا الفلسطيني، بهدف اخضاعه لإملاءات، لطالما سعى اليمين الاستيطاني الإسرائيلي فرضها. وقد بدأ هذا بخطاب سياسي مساند كليا لسياسات حكومة نتنياهو، ثم وقف الدعم للسلطة الفلسطينية، ومباشرة بدء تقليص المخصصات لوكالة الأونروا، حتى قرار قطع التمويل كليا، والطلب بإعادة تعريف من هو لاجئ".

وشددت توما سليمان، على أن حقيقة تهجير شعبنا من وطنه، وتحويل غالبيته الساحقة لاجئا خارج الوطن وداخله، لا تحتاج لشرعية أخرى من أي جهة كانت في العالم، وبالذات من الإدارة الأميركية، أو من المعتدي الأساس: حكومات إسرائيل. والتمويل الأميركي لوكالة غوث اللاجئين، يبقى هامشيا جدا، أمام الدعم المالي والمادي والسياسي المطلق الذي تقدمه واشنطن لسياسة الحرب والاحتلال والاستيطان الإسرائيلية.
وقالت توما سليمان:" إننا أمام مشهد مثير للسخرية والغضب في آن، فالولايات المتحدة الامريكية تنفلت وتعربد على العالم، وبالذات على شعبنا الفلسطيني، بهدف ترويض قيادته لتقبل بما يسمى تفاهة "صفقة القرن"، وهي صفقة الاحتلال والاستيطان، للقضاء كليا على قضية الشعب الفلسطيني، كونها قضية تحرير واستقلال وعودة. في حين أن داعمي الاقتصاد الأميركي لم يحركوا ساكنا، على الأقل لسد العجز الناشئ في ميزانية وكالة غوث اللاجئين، وخاصة السعودية ودول الخليج".

وفي ذات السياق، دعت توما سليمان العالم الى تحمل مسؤوليته تجاه قطاع غزة الذي بات غارقا في كارثة إنسانية، يفتقر للاحتياجات الأساس لضمان حياة الانسان من مياه وطاقة، وبيئة صحية، وكل هذا قبل أن نصل الى الفقر المدقع، ونقص التغذية ومصادر الرزق. ويبقى المجرم الأساس في هذه المأساة هو الاحتلال الإسرائيلي، وداعمته الولايات المتحدة الأميركية.

متعلقات

توما سليمان:" سنذهب للادلاء باصواتنا والتقاط "سيلفي"...

"الآن توضح جيدًا من يخاف من الكاميرات، انتم المزيفون وسارقي الانتخابات".

توما سليمان:" نجحنا في افشال محاولة نتنياهو سرقة...

تعقيبًا على تقرير منظمة العفو - توما سليمان: هذه...

توما سليمان:" معركة نتنياهو الأساسية تتمحور حول كسبه...

أبو شحادة:" المعركة في الحلبة السياسية الاسرائيلية هي معركة انتخابية بحتة وخالية من النقاش السياسي".

توما-سليمان "لا مكان لكاميرات الليكود في قرانا"

رئيس لجنة الانتخابات المركزية يقبل ادعاءات توما-سليمان ومركز عدالة بمنع ادخال كاميرات الليكود الى صناديق...

توما سليمان:" صوتوا للقائمة المشتركة لكي نحصل على قوة...

توما – سليمان:" نحن في الكنيست منتخبي جمهور بعد أن...

توما - سليمان:"عملية تطهير عرقي تحت ستار تشجيع الهجرة"

كتب سليم سلامة | بين التصدي والدفاع "قضية عايدة توما ـ...

سليم سلامة كتب عبر صفحته على الفيسبوك

توما -سليمان : ترامب ونتنياهو توأمين لسياسة العنصرية...

close
close