close
share search انت زائر
menu

البيت / اخبارنا / مقالات

مؤتمر "حاضنات الحضانات البيتية" توما - سليمان:" لا يمكن السكوت عن معاناة الحاضنات والاجحاف بحقوقهنّ

2018-10-13 16:26:18


توما- سليمان:" سوف اسعى في التقدم في اقتراح القانون الذي عملنا عليه انا وزملائي دوف حنين وجفني".



بمشاركة المئات من النساء من مختلف البلدات اللواتي يعملن حاضنات في حضانات بيتية، وبمبادرة من النائبة عايدة توما- سليمان، رئيسة لجنة النهوض بمكانة المرأة والمساواة الجندرية (الجبهة- القائمة المشتركة)، وبالاشتراك مع تنظيم حاضنات الحضانات البيتية المنظمات في قوة للعمال (כוח לעובדים)، عُقد يوم الجمعة ال ١٢ من هذا الشهر في المركز الجماهيري في يافة-الناصرة، مؤتمرًا احتفاليًا ناقش موضوع شروط العمل المجحفة التي تعاني منها الحاضنات في الحضانات البيتية، وانعدام الحقوق الجماعية.

وجاء هذا المؤتمر استعدادًا لافتتاح الدورة الشتوية في الكنيست، واستمرارًا للجهود التي بذلتها النائبة في الماضي وتنوي بذلها من اجل حل هذه القضية. ويعتبر هذا المؤتمر تلخيصًا للانجازات السابقة في هذا المجال واستعدادًا للخطوات القادمة في النضال.

نضالات على المستوى المحلي والقطري

وقد افتُتِح المؤتمر بكلمة للمسؤولة عن كتلة قوة للعمال في الجليل والنقب، سهى حلو منصور، التي رحبت وشكرت الحضور وقالت:" نحن في قوة للعمال نعمل مع النساء الحاضنات، ونعلم جيدًا الاوضاع التي يواجهنها، لذلك نقود نضالات مع النساء على المستوى المحلي وعلى المستوى القطري لتغيير وتحسين هذا الواقع. واردقت بالقول:" بمساعدة النائبة عايدة توما- سليمان تم تقديم مقترح قانون يطالب بتغيير تعريف الحاضنات من مستقلات الى أجيرات بكي يستطيعنّ الحصول على حقوقهنّ المسلوبة. واليوم في هذا المؤتمر سنتطرق لمقترح القانون المطروح، وسنحاول الاجابة على كل الاسئلة المطروحة من قبل الحاضنات.
وانهت كلمتها بشكر النائبة عايدة توما سليمان على جهودها لتحسين اوضاع الحاضنات وتقديم مقترح القانون، ودعتها لالقتء كلمتها.

معاناة النساء الحاضنات والاجحاف بحقوقهنّ

وفي افتتاح كلمتها حيّت النائبة عايدة توما- سليمان النساء المشاركات، وابدت سعادتها من الحضور الغفير، كما انها شكرت قوة للعمال الذين يعملون بشكل مكثف وجدي على هذا الموضوع، والمركز الجماهيري في يافة الناصرة الذي استضاف هذا المؤتمر. بعد ذلك تطرّقت توما - سليمان للصعوبات التي تواجهها الحاضنات قائلة:" انا شخصيًا اعرف مجموعة كبيرة من النساء الحاضنات قبل دخولي الكنيست، ولدي علم بالصعوبات التي تواجهنها والاجحاف بحقوقهنّ، مع ان العمل مع الاطفال هو شيء ليس بالسهل ومقدس ويستحق الاحترام، لذلك ارتأيت لأن ابادر واتصل بالمسؤولين في قوة للعمال لمتابعة هذه القضية عن كثب". وأردفت موجهة حديثها للنساء:" وضعيتكنّ وظروف عملكنّ هي نتيجة لنظام موجود في الدولة، والذي يتعاطى بشكل غير جدي مع تربية الاطفال، كما ان الدولة لا توفر أي فرصة لاستغلال النساء العاملات، وفي قضيتكن هنالك عملية استغلال مضاعف من قبل الدولة ومن قبل الحضانات الكبيرة التي تحاول ملىء كل الاماكن بشتى الطرق".

كما قالت توما- سليمان:" هؤلاء النساء الحاضنات يعانين الامريّن بتعرفيهن كعاملات مستقلات في حين أن لا سيطرة لهنّ على أيّ من شروط تشغيلهنّ، ولا ينطبق عليهنّ اي مبدأ من مبادىء الاستقلالية. وبدل أن تحاول وزارة العمل والرفاه الاجتماعي ووزارة الماليّة بتحسين شروط العمل ورصد الميزانيات المطلوبة، قرروا زيادة رواتب المربيات بواسطة استغلال الاهالي ورفع اقساط التعليم".

حل اساسي وجذري لقضية الحاضنات

كما طرحت توما - سليمان حل اساسي وجذري للمشكلة، وهو في سن قانون يفرض على الدولة الاعتراف بالحاضنات كأجيرات، وزيادة في الدفع تتحمل مسؤوليتها الدولة من خلال رصد ميزانيات كافية.

وقالت توما- سليمان:" في أواخر الدورة الصيفية قمت وزملائي دوف حنين وجفني، وبالتعاون مع "قوة للعمال" بتقديم مقترح للكنيست، تم تأجيل البث فيه الى ما بعد. نأمل ان نفتتح هذه الدورة، وان نستطيع سن هذا القانون".

واختتمت توما - سليمان حديثها قائلة:" يجب رفع الضغط الجماهيري والبرلماني لكي نستطيع اسماع صوتنا، وتنظيم النضال من خلال الوحدة والشراكة، فلديكن شريكة في الكنيست، يهمها بأن تكون بتواصل دائم معكن، لكي نكمل هذا الطريق حتى احداث التغيير الذي نتمناه".

وبعد ان انهت توما- سليمان مداخلتها، طرحنّ الحاضنات اسئلة واستفسارات قامت النائبة بالاجابه عليهم.
كما تخلل المؤتمر فقرة ستاند- أب كوميدي من تقديم الفنان نضال بدارنة.





close
close