close
share search انت زائر
menu

البيت / اخبارنا / مقالات

النائبان كسيف وجبارين يشاركان بالمظاهرة الإحتجاجية في اللد

2019-07-10 20:26:10

* كسيف: هنالك شيء مشترك بين العنف الشرّطي وإخلاء المنازل العربية، وهو سياسة حكومة اسرائيل العنصرية*
* جبارين: لائحة الإتهام يجب أن توجه ضد الشرطة ودائرة التخطيط على ممارساتهما العنصرية تجاه العرب*



تظاهر المئات من اهالي اللد مساء اليوم مقابل المحكمة المركزية في المدينة ضد العنف الشرّطي وضد محاولات إخلاء عائلة أبو كشك من منازلها. وشارك في المظاهرة النواب عوفر كسيف، يوسف جبارين، أسامة السعدي، وعبد الحكيم حاج يحيى، بالاضافة الى قيادات محلية.

وجاءت هذه المظاهرة ايضًا بعد الاعتداء الأخير من قبل أفراد الشرطة على السيدة دعاء السعدي وكسر يدها واعتقالها بشكل عنيف. وقد رفع المتظاهرون لافتات تنديد ضد قرار دائرة أراضي اسرائيل الرامي إلى إخلاء عائلات أبو كشك من منازلها وهدمها.

وفي تصريح للنائب عوفر كسيف قال: "في اللد قام رجال الشرطة بالاعتداء على السيدة دعاء السعدي واهانتها، وأيضًا هنا باللد تريد دائرة أراضي اسرائيل طرد عائلة أبو كشك من منازلها دون تعويض أو إقتراح بديل. هنالك شيء مشترك بين الحادثين، وهو سياسة حكومة إسرائيل العنصرية ومؤسساتها التي تعمل ضد المواطنين العرب في كل المجالات".

ومن جهته، قال النائب يوسف جبارين: "العنف الشرطي وسياسة هدم البيوت هما بالأساس نتيجة لسياسات التحريض والعنصرية التي يقودها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزراؤه. وأضاف: "لائحة الإتهام يجب أن تكون موجهة ضد الشرطة على ممارساتها العنيفة وعنصريتها، وأيضًا ضد دائرة التخطيط التي تعمل بشكل تمييزي ولا تقوم بأي تخطيط للعائلات العربية بل تعمل على هدم بيوتها وطردها للشارع".

كما يُذكر أن جبارين وكسيف كانا قد شاركوا بعدد من النشاطات الاحتجاجية الأخيرة التي تم تنظيمها للتضامن مع عائلة أبو كشك ومع نضال اهالينا في اللد.

close
close