close
share search انت زائر
menu

البيت / اخبارنا / ستاتوسات فيسبوك

كتب ابراهيم حسين حجازي | إرادة شعب الجبّارين - بفضل الله وجهود المخلصين، من الآن مشتركة بأركانها الأربع

2019-07-28 23:40:11

ابراهيم حسين حجازي كتب عبر صفحته على الفيسبوك



قبل أشهر قليلة تفكّكت المشتركة، حزنّا وحزن شعبنا الكريم وغضب وعاقب وحاسب، ونعينا القائمة المشتركة الّتي وحّدت آمالنا وتطلعاتنا. مع ذلك، فإنّ النعي سبق أوانه، المشتركة لم تمت، بل كانت مجرّحة فقط، وبفضل الله تتمّ الآن عمليّة التّطبيب لإعادتها أقوى ممّا كانت عليه.
بوادر الخير والوحدة تلوح من جديد، إرادة شعب الجبّارين لا تموت، هي حاضرة دائمًا وبقوّة، القيادات هي من تزلّ أحيانًا حين لا تقرأ الصّورة ولا تصغي إلى نبض الشّعب، لكنّ شعبنا يبقى بوصلتنا الأبديّة الّتي تعيدنا إلى المسار الصّحيح.
عذرًا أبناء شعبي على الأمس، وشكرًا لكم على أمس، ففيه من الخير ما من شأنه أن يعيد الأمل لصفوف أبنائنا على اختلاف انتماءاتهم الحزبيّة والشّعبيّة والدّينيّة والقوميّة. نبشّركم بأنّ رسالتكم قد وصلت وبقوّة، ونبشّركم أنّها حفرت فينا درسًا لن ننساه، وقد كانت تلك الرّسالة هي الضّارة النّافعة.
نعدكم، نحن في الحركة الإسلامية، أن تبقى آذاننا مصغية لنبض رسائلكم، ونعدكم أن نعمل بكلّ طاقاتنا لنكسب ثقتكم ولنتشرّف بخدمتكم، ولنقدّم الغالي والنفيس، كما فعلنا من أجل إقامة المشتركة حتى نحقق آمالكم وإرادتكم.
من الآن مشتركة بأركانها الأربعة، مشتركة متينة ثابتة واثقة، مشتركة استخلصت عبرًا وعقدت العزم أن تمضي وترقى بأبناء شعبنا في كافّة الميادين، فتركيبتها شاملة فيها إلمام واختصاصات شتّى، وتقسيماتها المناطقية وافية كافية لجميع القطاعات.
انتهى وقت الكلام، هلمّوا إلى ميادين العمل كي نصنع التاريخ ونحقّق لأبنائنا إنجازات تاريخيّة.
أخلاقنا بوصلة نهضتنا



close
close