close
arrow_back
00:00 / 00:00
play_arrow pause
volume_up volume_off
error_outline

كيف ودعت والدة الشهيد سرور ابو سرور نجلها الذي اعدم برصاص قوات الاحتلال؟

2016-01-12 17:17
بالترضي والدموع والزعاريد، ودعت ام الشهيد سرور أبو سرور ابن الـ 21 عامًا نجلها الذي استشهد برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات اندلعت في منطقة السهل قرب مستشفى بيت جالا الحكومي بين الشبان وقوات الاحتلال، التي اطلقت الرصاص على الشاب سرور واصابته في الصدر ونقل الى المستشفى حتى فارق الحياة. الشهادة في فلسطين هي أمنية يتمناها الصغير والكبير فبها نزداد صمودا وقوة وتمسكا وبكل قطرة شهيد يزداد العشق للوطن وهؤلاء الأمهات مثال واضح على جبروتهن وتحملهن على مصيبته. هذه المشاهد والأحداث جائت فداءا للقدس وللمسجد الأقصى الذي يدنس من قبل المستوطنين اليهود والذين باتوا يعتقدون أن لهم الحق في دخوله وبناء الكنيس المزعوم.

view_list
fullscreen