close
share search انت زائر
menu

اتفاق لبيد – بينيت؛ منصور عباس سيدفع الثمن!

رمزي حكيم | إحنا اليوم | أخبارنا – إحنا TV | 04/04/2021 21:20

• رمزي حكيم يكتب: تطورات الساعات الأخيرة تُدخل أعضاء الكنيست العرب في ورطة - منصور عباس سيدفع الثمن، فهو ليس باللاعب المرغوب به. والمشتركة، التي وضعت نفسها في "تكتل التغيير"، لا تملك حق التوصية على بينيت، وهي لا تريد. الأمر انتهى: العربي خارج هذه اللعبة!


ورطة تشكيل الحكومة والأحزاب العربية: ذهب رئيس حزب "يش عتيد"، يائير لبيد، بعيدًا، عندما أبلغ رئيس حزب "يمينا"، نفتالي بينيت، موافقته بأن يكون بينيت رئيسًا للحكومة. الإقتراح كالتالي: بينيت الأول في رئاسة الحكومة ضمن اتفاق تناوب بين بينيت ولبيد.

الأمور ليست بهذه السهولة. رئيس حزب "هتكفا هحدشاه"، غدعون ساعر، وعلى الرغم من اعلانه في مؤتمر صحفي قبل قليل (مساء الأحد) بأنه لن ينضم الى حكومة برئاسة نتنياهو - ساعر يحاول امتلاك "خيوط المناورة". فقد يقبل، للوهلة الأولى، بتنصيب بينيت رئيسًا للحكومة، ولكن على مضض. فهو منافس أساسي لبينيت. ولا يريد تقوية بينيت مستقبلا على حسابه. وكل مراقب للسياسة الحزبية الإسرائيلية، يمكنه الاستنتاج بأن كلام ساعر، في هذه المرحلة، لا يتعدى كونه "ضريبة كلامية". هو – ساعر – يجلس على الجدار وينتظر التطورات وفيما اذا سينجح "تكتل التغيير" بتشكيل الحكومة بالفعل.

في هذه الاثناء نتنياهو ليس باللاعب المتفرج. لديه، الآن، "بلوك" من 52 عضو كنيست. وإذا شعر بان بينيت بالفعل سيذهب مع لبيد، على أساس انه سيكون رئيس حكومة، فان نتنياهو سيقترح على ساعر "التناوب" على رئاسة الحكومة. عندها ستتغير الصورة. المشكلة: ساعر لا يثق بنتياهو. قد يقبل بالإقتراح لاحقا، اذا كان "سخيًا"، ولكن يريد "ضمانات"، أكثر بكثير من تلك التي حصل عليها، في حينه، رئيس "كحول لفان"، بيني غانتس. وحتى اذا ذهب نتنياهو بهذا الاتجاه فهو سيتنازل كليًا عن "الموحدة": منصور عباس، الآن، ليس باللاعب المرغوب به، على الإطلاق!

وفي كل الأحوال هذه التطورات تشير الى أمر واحد كان واضحًا طوال الوقت: لا أحد... نعم، لا أحد، يريد ان يشكّل أعضاء الكنيست العرب "بيضة القبّان". الخاسر الأكبر من هذه التطورات: منصور عباس. طرحه لم يعد قابلاً للتنفيذ. أما المشتركة فهي أيضًا في ورطة: كيف يمكن ان توصي على حكومة برئاسة بينيت، وهي لا تستطيع، ولا تريد، حتى لو كان على حساب إعادة نتنياهو الى صورة تشكيل الحكومة، وهو ما يتناقض مع خط حملتها الانتخابية الذي بُنيَ على اسقاط نتنياهو، دون ان تنتبه – وربما انتبهت وتجاهلت لأغراض انتخابية! - الى موازين القوى فيما سُميّ بـ "تكتل التغيير".

كل شيء قابل للتغيير والتبديل في هذه الليلة، حتى الذهاب الى ديوان رئيس الدولة، غدًا الإثنين. كل شيء، ما عدا ان يكون "العربي" ضمن هذه "اللعبة". هذا الأمر انتهى، ولن يكون! طرح منصور عباس سيثبت فشله. ولا أعرف كيف ذهب إليه بهذه الحماسة دون أية حسابات، من المفترض ان يعرفها ضمنيًا الصغير قبل الكبير. والمشتركة ستقف عاجزة امام هذه التطورات في "تكتل التغيير" الذي وضعت نفسها فيه، وكان خطأ منها، كررته مرة أخرى، كما جرى مع غانتس، على الأقل بتركيز حملتها الانتخابية على اسقاط وتغيير نتنياهو، دون ان تنتبه الى ان البديل قد يكون أسوأ من نتنياهو، وبكثير..!

متعلقات

كتبت سناء لهب | لا افهم من يهاجم منصور عباس على خطابه...

سناء لهب كتبت عبر صفحتها على الفيسبوك

قوة كلمة منصور عباس تكمن في كونها ضعيفة!

• رمزي حكيم يكتب: لم أتوقع ان يقول منصور عباس أنا فلسطيني. أصلاً، ليس هذا هو الموضوع. وكل هذا النقاش لن يفيد، وهو يبقى في مربّع...

"محامون من أجل ادارة سليمة": محكمة العمل القطرية ترد...

منصور عباس يدلي بصوته في المغار: التأثير هو طريقنا...

منصور عباس: الموحدة صمام أمان لمجتمعنا في ظل أي حكومة...

بيان صادر عن الدكتور منصور عباس بخصوص التصريحات الأخيرة

محكمة مصرية ترفض عودة مرتضى منصور لرئاسة الزمالك

شلّت أيدي المُعتدين وأبواق المُحرّضين على النائب...

تحيّة إجلال وإكبار لأم الفحم وحراكها الشبابي الموحّد ولكل من شارك وساهم بالأمس في المظاهرة الجبّارة ضد العنف

علي سلام رئيس بلدية الناصرة ورئيس قائمة ناصرتي يستنكر...

منصور عباس: من تهجم علي هم قلة تنتمي للأحزاب المنافسة...

الدكتور منصور عباس يلتقي سفير الاتحاد الأوروبي...

close
close