close
arrow_back
HD 00:00 / 00:00
play_arrow pause
volume_up volume_off
error_outline

اكتشاف أرضية فسيفساء من العهد البيزنطي وراء كنيسة الروم الارثوذكس في مدينة الناصرة

2015-06-17 07:07
تقرير: روزين عودة | الحديث يدور عن اكتشاف اثار بيزنطية واحجار فسيفساء صغيرة مرصوفة بدقة، في باطن الأرض وراء كنيسة البشارة للروم الارثوذكس في مدينة الناصرة. ويأتي استدعاء فريق علماء الاثار لمباشرة الحفر بعد حفريات دامت لسنوات لم يتم فيها العثور على الفسيفساء، ولحسن الحظ عثر مؤخراً على قطعة فسيفساء كبيرة وهذا ما يثبت ان كنيسة بيزنطية كانت في هذا المكان. ثلاثة علماء اثار على رأسهم عاملة الآثار مها دراوشة ابنة اكسال المحاضرة في جامعة هاردفر في الولايات المتحدة والى جانبها عالما الآثار د. ريتشارد فروين مدير مركز جرين بيرج وشالوم يانكي ليفتش، باشر ثلاثتهم البحث والمسح والبحث العميق تبعا لدراسة بدأت منذ 14 عامًا ليتوصلوا الى ما وصلوا اليه اليوم.

view_list
fullscreen