close
share search انت زائر
menu

البيت / اخبارنا / مقالات

حزب الوحدة الشعبية ينتقد المشتركة ويدعوها لطاولة حوار

2019-08-02 18:33:23



بعث رئيس حزب الوحدة الشعبية، بروفيسور أسعد غانم، والناطق الاعلامي للحزب، المحامي محمد غالب يحيى، اليوم الجمعة، رسالة الى "الأخوة في القائمة المشتركة"، تخللتها دعوة "لطاولة حوار" بالاضافة الى توجيه انتقادات للمشتركة!!

وقد جاء في الرسالة: "لا يسعنا الا ان نبارك لأخواننا في القائمة المشتركة بمركباتها الاربعة: للأخ النائب أيمن عودة رئيس القائمة (الجبهة) والدكتور مطانس شحادة ( التجمع ) والدكتور احمد الطيبي (العربية للتغيير ) والدكتور منصور عباس (الحركة الاسلامية ) بتقديم اوراق القائمة المشتركة للجنة الانتخابات ونتمى لهم التوفيق لخدمة مجتمعنا العربي.

واضافت الرسالة: "كانت لكم مهمة صعبة في الوصول لصيغة توافقية لترتيب المقاعد وسط انشغال كبير في تقسيم الميزانيات التي تحت تصرف مركبات القائمة المشتركة. طرحنا عليكم وعلى جميع الأحزاب العربية اقامة قائمة وطنية لتشمل كل الاحزاب العربية بعيدا عن سياسة النادي المغلق لتمارس لعبة المقاعد والميزانيات بدلا عن اتباع اسلوب افساح المجال امام كوادر شعبنا للانضمام للعمل الحزبي كما عهدناه في الوحدة الشعبية".

واضافت الرسالة: "نحن في الوحدة الشعبية نتعهد امام جماهير مجتمعنا التعاون مع كل جهة عربية لخدمة المجتمع بما في ذلك الاحزاب والتيارات العربية. للأسف ان تصرف القائمة المشتركة من خلال ادائها وخلاف مركباتها في التناوب ادى الى فقدان ثقة الناخب العربي وتدني نسبة التصويت في انتخابات ابريل (2019).

وخاطبت الرسالة الاحزاب المكونة للمشتركة: "كونوا على قدر المسؤولية ولا تسببوا ضررا اخر في ثقة الناخب في العمل الحزبي. ومن هنا ومن باب النهج الجديد في التعامل مع مجتمعنا في الشفافية والعمل الفعلي ندعوكم مجددا لطاولة الحوار وتنسيق العمل المشترك لمواجة تحديات مجتمعنا الملحة واولها الحد من الجريمة والعنف والعمل سويا من خلال خطة عمل من اجل فرص العمل وتوفير المسكن للجيل الصاعد في بلداتنا العربية بالتعاون مع السلطات المحلية وبناء برنامج انتقالي لتوسيع دائرة لجنة المتابعة نحو انتخابها من بين المنتسبين من ابناء المجتمع واقامة صندوق وطني شامل من عائدات الكنيست للأحزاب لدعم مشاريع تنموية في مجتمعنا ودعم قضاياه"، كما جاء في الرسالة.

close
close